دنضحّككم شوية  

الجمعة، 12 يونيو، 2009

انتبهوا على المواصفات .. الله عليكم ..

AddThis Social Bookmark Button

Email this post


هويتنا: النشيد الوطني .. ميداليات ..وأشياء أخرى  

الاثنين، 1 يونيو، 2009






الدرزن بربع .. بالعراق ..
أما هنا فالقطعة بـ 15 درهم .. وهم تنباع ..
متكولولي شلون ؟؟
زين تطلع منا تجي لهنا .. تشوف كابات (قبعات) ميداليات .. لزكات .. كلها عراقية ..
أما السيارات .. فاللي ما لكة ما لكة حط سيدي ولزك عليه العلم وعلكة ..
كوشات ..
شالات ..
يدورون العراقيين على أي شيء يذكرهم بالعراق .. ويمكن يحسسهم أنه لا زال لهم وطن ينتمون إليه ..
من الممكن جداً أن نجد باقي الجنسيات كذلك تقوم بنفس الأمر لكن بشكل أقل ..

تلاحظون أن العلم العراقي الموجود على الأشياء هو العلم القديم، وهنا لي ملاحظة، حيث يحرص الأغلبية على اقتناء الإكسسوارت التي تحمل العلم القديم.

عند احتلال العراق وبدء السياسة الجديدة، لم أتقبل أي شيء مما يحدث - كما فعل الجميع - قصدي الأغلبية، المهم أن هناك أمرين لم أستطع بلعهما بتاتاً، الأول هو تغيير العلم والآخر هو تغيير النشيد الوطني.
ولأفكر من ناحية أني بمكان هؤلاء الذين غيروا العلم، أكو أحد بالعالم يغير علم بلده؟؟؟ أصلاً شنو تعريف العلم ؟؟ مو هوه علامة أو شعار يدل على هذا البلد؟؟ وليس على حكومة أو نظام!! زين شلون يعني الواحد يغير شعاره؟؟ بالله هاية صايرة؟؟ ماكو غير بالعراق !!

زين النشيد الوطني المفروض أن يثير الشعور الوطني في قلوب الناس، ويشيشهم لمة يكون أكو حاجة لتأجيج المشاعر الوطنية سواء حب الوطن أو الدفاع عنه أوالفخر به، بحيث الواحد لمة يسمع النشيد الوطني ينشتي ويرفع راسه ويهب للدفاع عن وطنه، ويكون هذا تبرمج في مخه. مو هووووووووب يغيرون النشيد!!
برأيي انتفت هنا الوطنية من الموضوع، وصارت مسألة طرب ولحن!
لا وفوكاها ناخذ نشيد وطني صحيح عربي وحلو، بس مو خاص بينة، ولا يميزنا بين الأمم !!!


فيما يلي فيديو من اليوتيوب عن تاريخ النشيد الوطني العراقي، وإن شاء الله أكون توفقت بالترجمة.

(((لقد تم تغيير الترجمة قليلاً لتتناسب وطرح الموضوع، لكن التغيير لا يؤثر على صحة المعلومات بحال))).


السلام الملكي (1921-1958)، تعزف عند حضور الملك الاحتفالات العامة، لكن تم تقديمه أيضاً كنشيد وطني لمملكة العراق.
تأليف: ليوت أ. شافون، إنجليزي، وقد كان مدير الفرقة العسكرية العراقية.

"بلدي" (1959 - 1965) بعد سقوط الملكية عام 1959، لم تعد هناك حاجة للسلام الملكي، لذلك تم إيجاد سلام وطني جديد. السلام الملكي و"بلدي" كلاهما كان بلا كلمات.
تأليف: لويس زانباكا

"والله زمان يا سلاحي" (1965-1981)، في عام 1965 تبنت العراق النشيد الوطني المصري من أجل تحقيق الحلم بالدولة العربية الموحدة والتي تتضمن العراق ومصر وسورياو غيرها من البلدان العربية المحيطة.
تأليف: كمال الطويل

"أرض الفراتين وطن" (1981-2003)، والتي تشير إلى نهري دجلة والفرات، حيث تكون بغداد في منطقة التقائهما.
كلمات: شفيق عبد الجبار الكمالي
تأليف: وليد جورج غولميه

"موطني" (2004-...) بعد احتلال العراق، تم اختيار نشيد وطني جديد، وكان "موطني" وهو نشيد قومي معروف عبر العالم العربي، كما تغنى به الفلسطينييون وهم يقامون الإنتداب البريطاني والهجرة اليهودية إلى فلسطين في الفترة من 1936 إلى 1939.
كلمات: إبراهيم طوقان
تأليف: محمد فليفل.


ملاحظة بسيطة: "أرض الفراتين وطن" هو أول نشيد بكلمات + أنه عراقي مية بالمية.



AddThis Social Bookmark Button

Email this post


 

Design by Amanda @ Blogger Buster

This template is downloaded from here